2019/12/11 13:43

الرئيسية / الأخبار / الحدث / لا مركزية السياحة ورفع الحظر البريطاني عن بعلبك نموذجًا

لا مركزية السياحة ورفع الحظر البريطاني عن بعلبك نموذجًا

نجح محافظ بعلبك – الهرمل بشير خضر، حيث فشل كثيرون، في سياسة نسج علاقات دبلوماسية دولية من السعودية، بعد دعوته بشكل شخصي الى العيد الوطني السعودي بطرابلس – مسقط رأسه- حتى بريطانيا وعدم إعتبار مدينة الشمس “أرض معادية”. فعلى الرغم من تأثيرات القرار البريطاني بحظر نشاط حزب الله في بريطانيا واعتبارها منظمة ارهابية بجناحيها العسكري والسياسي، تيمنًا بالسياسة الاميركية في الشرق الأوسط لم تصحّ التوقعات التي قالت أن الحظر هذا سيصيب الحكومة في مقتل. والدليل؟ زيارة السفير البريطاني لدى لبنان كريس رامبلنغ بعلبك منذ 4 اشهر – فترة التحضير لحظر منظمة “حزب الله” – معلنًا سماح المملكة المتحدة زيارة المدينة واضافتها الى المناطق “الخضراء”، اي المسموح زيارتها بحسب خريطة نصائح السفر البريطانية. إذَا دخل لبنان في سياسة لا مركزية السياحة فأكد السفير أن ” ان السيّاح البريطانيين سيزورون هذه المدينة الرائعة ويتعرفون على تاريخها” بعد رفع الحظر عنها في كانون الأول المنصرم.

جولة السفير هذه هي لمعاينة سياسة الدعم البريطانية التي تمثلت بتمويل الممكلة “مشروع دعم المجتمعات اللبنانية المضيفة”، اي البلديات التي تستضيف لاجئين، بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي  ودراسة الحاجات الاضافية للمدينة عبر الاستماع الى سكانها وتحديد الفرص والتحديات التي تواجه هذه البيئة مع مسؤوليها كذلك الأمر. ومن المشاريع البريطانية قيام مركز التنمية الاجتماعية، الذي تم تجديده، بالأنشطة والمساعدات الطبية فيقدم المركز للمواطنين اللبنانيين والنازحين السوريين الذين يعيشون في بعلبك خدمات طبية. هذا المشروع واحد من عدة مشاريع ممولة من وكالة التنمية الدولية البريطانية بين 2014-2018 واستفاد منها آلاف السكان من بين تلك المشاريع: إنشاء شبكة للصرف الصحي، وتقديم الدعم لتعاونية القلعة النسائية في بعلبك، واعادة تأهيل السوق القديم والعنصر النسائي نصف المستفيدين من هذه المشاريع.

ساهمت وكالة التنمية الدولية البريطانية  منذ 2014 في منطقه بعلبك الهرمل بأكثر من 3.5 مليون دولار أميركي وتقوم المملكة المتحدة بدعم أكثر من 1 من كل 5 بلديات بلغت قيمته 64.2 مليون دولار للمساعدة في تحسين نوعية الخدمات الأساسية وتقديمها على الصعيد المحلي، بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية وبرنامج الامم المتحدة الإنمائي.

اتصل بنا
close slider