2019/12/11 13:37

الرئيسية / الأخبار / الحدث / ما الصحافة في يوم حرية تعبيرها؟

ما الصحافة في يوم حرية تعبيرها؟

لا يهم عدد الشهداء من الصحافيين، ولا حيثيات موتهم. كل ما يهم في اليوم العالمي لحرية الصحافة الإهتمام بهذه الحرية  التي يموت في سبيلها شخص: يكتب، يسأل، يحاور، يدقق.

لهذا العنف نهج. سلسلة خطوات. يعرف الصحافي أبطاله. يعرض تسلسل الاحداث. يفضح كاشفاً المستور. يدقق في الحقائق. لنهج العنف مراحل تبدأ بالقتل، ولا تنتهي بالتعذيب بهدف الحصول على معلومة، ولا بمحاصرة شبكة مصادر الصحافي ولا حتى بطرده من المهنة وملاحقته من وسيلة لاخرى إما بالضغط عبر مصادر التمويل او حتى بتشبيك المصالح مع رأس هذه الوسيلة او الأخرى. فعن أي حرية يبحث الجميع بكل ما للـ”جميع” من شرائح؟ لهذا السبب  أطلق كل من وزيري خارجية بريطانيا جيريمي هانت وكندا كريستيا فريلاند الحملة العالمية للدفاع عن حرية الاعلام والصحافة. وستتضمن هذه الحملة مؤتمر سينعقد في لندن في تموز ليسلط الضوء على الانتهاكات التي يتعرض لها الصحافيون والاعلاميون، ووضع حد لمسار العنف ضد الصحافيين. وقد تم تعيين اللبنانية-البريطانية أمل كلوني مبعوثة خاصة للمملكة المتحدة لحرية الاعلام، وستترأس لجنة قانونية تتألف من أفضل الخبراء، لتطوير وتعزيز الآليات القانونية لمنع ووضع حد لمسار الانتهاكات الإعلامية.

 

في مسار البحث عن “الحرية” أصبح مسلك البحث يتطرق الى ادوات التحقق من انحرافات البحث في الحرية هذه التي تترافق مع مفاهيم التحقق من المعلومات، بناء الثقة، الديمقراطية، مكافحة الفساد، كما لمح السفير البريطاني في لبنان كريس رامبلنغ بالتعاون مع سفارة كندا خلال الاحتفال بهذا اليوم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل بنا
close slider