2024/02/25 3:15

بحفلاتكم التافهة لا تحكمون لبنان !

بروفسور عقل كيروز – عودة إلى النظام الرئاسي. يجب أن يتغير النظام السياسي قبل القيام باصلاحات. ماذا فعلت هذه الطبقة السياسية من اصلاحات أصلاً بدءاً من باريس 1، حتى سيدر 1 الذي سيتحول الى سلسلة رقمية تحت عنوان سيدر؟

إن لم يعد هذا النظام الى رئاسي كما كان قبل الطائف، لبنان لن ينجح. فالحالي مبني على توزع الاديان، والله ليس سياسي ولا رجل حرب. فالسياسية احيانا تفقد اخلاقياتها أما الله هو واضع الاخلاقيات في الكتب السماوية. المشكلة اذا بالشعب الذي تعود على منظومة معينة في الجامعات والحياة اليومية وعبر القانون الانتخابي الفاشل الذي يؤدي حتى الى عجز في ترسيم الحدود! فنسال عندما يقول احدهم انه لبناني، ماذا يعرف اصلا عن لبنان ليقول انه لبناني. ماذا يعرف عن ماذا يحصل حوله، عدا الاخبار المسرّبة. هل قرأ الدستور؟

 

هكذا في ظل غياب الثقافة والوضع القائم يستمر الحكام على ادارتنا بالتخويف والتهويل فيقولون مثلا : لبنان الى الافلاس. لبنان حالته تعيسة. اضف الى ذلك قمع الحريات، فكل ما تنفس احدهم في الكلمة كانت ردة الفعل دعوى قدح وذم. اما التكتيك الثاني فهو عبر سياسة التجويع الذي هو نتيجة البطالة فتجيب امام كل استحقاق: نعم سيدي! وينتقلون الى حفلات تافهة، ومناسبات على الشاشة، والناس بحالتهم هذه تصدقهم لانهم دخلوا حلقة الوهم. كيف سيحكمون لبنان أصلاً اذا استمروا في منظومة الحفلات والمؤتمرات هذه، اذا كان للوصول الى المؤتمر يحتاجون ساعات، اضف ان تواجدوا في وزاراتهم ماذا يعرفون اصلا عن هذه الوزارات “الهادرة” للمال العام. ففي روسيا مثلاً التي تحوي 360 مليون نسمة فيها 9 وزراء اما اميركا فـ 4 ونحن لدينا 30 وزيراً و 3 رؤوساء: مجلس وزراء، جمهورية، مجلس نواب.

اصلا من اين ناتي بهم اذا لم يكونوا على اساس طائفي؟

عن كاتب ضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل بنا
close slider