2020/10/26 14:02

شعاع من نور الروح المؤمنة بلبنان العابر للاحزاب – البروفسور هدى نعمة

إلى إخوتي بالوطنية  اللبنانية،   أبناء الأحزاب  السياسية على كافة انتماءاتهم، ابناء الثورة على كافة أشكالها ،  ابناء    الحرية  والصمت  في زمن صار الصمت  رحمة،   أقول لكم اليوم ،  في الاول من اب ٢٠٢٠، لبنان العميق هو وطن الاحرار من ابناء الطوائف  المتنوعة ، الذين اتحدوا على  حماية الكيان اللبناني  من كل انتماء خارجي  يؤذي الداخل  أو يعرض  العائلات الروحية التي صنعته  وصانته،  للأذى. 

لم يقم لبنان التاريخ على حزب عقائدي ولا على حزب طائفي، ولا على تيارات  حزبية، كلها أثبتت عقمها،  وقصر نظرها،  وقلة تفهمها لعمق الوطن الضارب في تاريخ حضارات العالم.  إلى إخوتي بالوطنية  جميعا  ،    أقول  لهم إن خلاص لبنان بتحديد هويته: لبنان  قوميته لبنانية  وأمته عربية ، وحضارته  كونية، ومتى   انتبهنا الى هذه الهوية   حافظوا على كل شبر من أرض مقدسة، الاحزاب في حالة احتضار ، والحراك   بحاجة الى نضوج، كونوا أحرارا في صناعة لبنان ، فلا الشغب  المأجور ينفع لبنان ، ولا الاحزاب الطائفية والعقائدية  تفيد لبنان. ما يفيد لبنان هو اليد باليد  ،  والقلب معا، والحفاظ على الصيغة، ودحر  الذين يستثمرون الطوائف والدين في السياسة.  لبنان  قلبه النابض هو عائلاته الروحية، نسيجه  الاجتماعي  هو عائلاته  الروحية، نظامه السياسي   يقوم على التفاهم المتساوي بين عائلاته الروحية، فلا نظام سياسي يقصي طائفة  ويقدم أخرى ، ولا  انتماءات الى خارج على حساب الانتماء الى لبنان.

المطلوب هو الحكمة  في وجه الاخطاء السياسية   وفي وجه الانحراف في الشارع.

عن البروفسور هدى نعمة

البروفسور هدى نعمة
هدى مطر نعمة - أستاذة جامعية في كلية الفلسفة والعلوم الإنسانية في جامعة الروح القدس – الكسليك، رئيسة سابقة لمجلس البرامج في جامعة الروح القدس الكسليك باحثة في الفكر العربي الحديث والمعاصر، والحوار الإسلامي المسيحي، وفي شؤون الإدارة التربوية. عميد سابق لكلية الفلسفة والعلوم الإنسانية ، نائب رئيس سابق  للشؤون الثقافية في جامعة الروح القدس – الكسليك. حاليّاً استاذة كرسي كمال يوسف الحاج للفلسفة اللبنانية في جامعة الروح القدس، الكسليك

اتصل بنا
close slider